مراجعة Resident Evil 3 : الطور الفردي

نقدم لكم مراجعة Resident Evil 3 وهل تنجح اللعبة ؟! 

هل يمكن أن ترتقي لعبة Resident Evil 3 Remake إلى المستوى المرتفع الذي تركه الجزء الأصلي في أنفسنا عندما لعبناه لأول مرة في الماضي ؟ أم أننا لا يجب أن نقارن ما بين الماضي والحاضر ويجب علينا أن نتقبل Resident Evil 3 كما هي لأنها أصبحت لعبة جديدة ؟!

هذا ما سنحاول الإجابة عليه في مراجعة Resident Evil 3 Remake

نقدم لكم اليوم مراجعة Resident Evil 3 في حلتها الجديدة المحسنة والتي نرى معها عودة الـ Nemesis ليطارد أحلامنا مجدداً، هل تنجح اللعبة بالرغم من قصرها؟

تأينا لعبة Resident Evil 3 Remake بتطوير كابكوم ومحركها الخاص الجديد Re Engine وهو واحد من المحركات المميزة والفريدة من نوعها في وقتنا الحالي وهو الذي مكن كاكبوم من إعادة سلسلتها المحبوبة التاريخية إلى الحياة مجدداً بمعايير تناسب الوضع الحالي والمستوى الحالي الذي تقف فيه الرسومات والألعاب بشكل عام.

في العام الماضي صدرت نسخة Resident Evil 2 Remake وكانت نجاحا ً باهراً للغاية ولكن مع الأسف فإن خلطت النجاح السرية التي وضعتها كابكوم وكررتها مجدداً هذه المرة لن تتمكن من تغطية عيوب لعبة Resident Evil 3 وهي من العيوب التي ستؤثر بشكل كبير على مبيعات اللعبة وتقيميتها، بالطبع أنا أتحدث فقط عن التجربة الفردية وسيكون هناك مقال منفصلة لتجربة اللعب الجماعي عندما أتمكن من البدء فيها خاصةً مع مشاكل الإنترنت العالمية هذه الأيام.

في الواقع حديثنا عن اللعبة سيكون صعباً بعض الشيء، فقصة اللعبة وهي معروفة للغاية ومطابقة تقريباً لما رأيناه في الجزء القديم بدون اي إختلاف يذكر على أحداث القصة كما تعرفها، تأخذ دور الشرطية وعضوة فريق Stars بطلة اللعبة الجميلة Jill Valentine وهي تحاول إنقاذ ما تبقى من مدينة Racon City  والهروب من الوحش الكاسر nemsis الذي لا تعرف لماذا يطاردها هي تحديداً بالطبع مع محاولة الهروب من جحافل الوحوش وأشكالها المختلفة التي ستظهر عليك فالمدينة.

في منتصف اللعبة تقريباً ستقابل الجندي الخاص بفريق Umberlla العسكري الجندي المغوار – ذو التصميم الغريب والنكات الساذجة – كارلوس والذي سيساعد Jill في كل مراحل الرحلة تقريباً وسينقذها أكثر من مرة، مدة اللعبة قصيرة فهي ستأخذ حوالي 5 ساعات تقريباً قد تزيد أو تنقص عل ىحسب اسلوب لعبك ومستوى الصعوبة الذي ستختاره وسنتحدث عن هذا الأمر بإستفاضة عند حديثنا عن أسلوب اللعب.

نقدم لكم اليوم مراجعة Resident Evil 3 في حلتها الجديدة المحسنة والتي نرى معها عودة الـ Nemesis ليطارد أحلامنا مجدداً، هل تنجح اللعبة بالرغم من قصرها؟

قصة Resident Evil 3 مع الأسف من أضعف الجوانب فيها بالرغم من كونها لعبة قصة

في الواقع ومن وجهة نظري فإن اللعبة تعاني بشكل كبير من الكتابة السيئة المبتذلة والكليشيه المبتذلة للغاية، محاولة تقديم شخصية كارلوس مثل الشخصية الشجاعة للغاية والتي لا تخشى شيئاً والواقع في حب جيل منذ اللحظة الأولى بالرغم من أنه لا يوجد مايدعم هذه العلاقة أو هذا الإرتباط الغير المنطقي نهائياً وكذلك تعليقات Jill وباقي أعضاء اللعبة التي تمثل سذاجة كبيرة وكما نقول عليها Cringe Worthy للغاية.

كما أن إزالة الكثير من أجزاء اللعبة ومراحلها أدى إلى كون القصة متهلهلة وبها بعض القفزات الغير منطقية والتي ستشعر معها بأن اللعبة كلها تفقتد إلى جزء كبير من حبكتها المنطقية التي يمكنها أن تأخذك من النقطة A إلى النقطة B، ولن أكون مبالغا ً إن قلت بأن طور القصة بأكمله وجد لكي يخدم طور اللعب الجماعي ويجعله مقبولاً أكثر لدى الاعبين.

نعم أحداث اللعبة ممتعة وستشدك للغاية ولكن هذه الإنتباه والإهتمام الذي ستبديه في اللعبة ليس لأن القصة مذهلة وتجعلك تجلس أمامها متواصلاً بل لأن أسلوب اللعب ممتعة للغاية ويمنح اللعبة جواً من الغموض والإثارة يجعلك دائماً تنتظر المعركة القادمة، لن أكون مبالغاً إن قلت بأني في أوقات كثيرة قمت بتخطي مشاهد سينمائية في اللعبة لعدم ممتعتها.

بمناسبة المشاهد السينمائية فإن اللعبة في نهايتها ستقدم مجموعة من المشاهد التي سترضي محبي السلسلة القديمة وستدغدغ أحاسيس الـ Nostalgia الخاصة بها .

نقدم لكم اليوم مراجعة Resident Evil 3 في حلتها الجديدة المحسنة والتي نرى معها عودة الـ Nemesis ليطارد أحلامنا مجدداً، هل تنجح اللعبة بالرغم من قصرها؟

تأتي اللعبة بمجموعة من الألغاز البسيطة -ليست معقدة – وفي معظم يمكن حلها إذا إنتبهت قليلاً للنقاط الصغيرة الموجودة في اللعبة والتلميحات الصغيرة التي ستقدمها لك اللعبة، بالطبع هناك الكثير من الإختيارات للتغلب على هذه الألغاز وإن أهملت تلك الأدلة الصغيرة ستجد انك ستواجه مشكلة في إعادة كل ما سبق حتى تتمكن من إيجاد الحل الخاص باللغة بالرغم من أنه قد يكون أمامك منذ فترة طويلة.

بحسب تعليقات الكثيرين – فأنا لم أتمكن من تجربة الجزء القديم – فاللعبة خسرت الكثير من الألغاز الممتعة والإختيارات المختلفة للقصة والتي كانت تضيف قيمة إعادة لعب عالية ولكن هذه المرة اللعبة تخسر قيمة إعادة اللعب العالية لصالح طور الـ Multiplayer الخاص بها، كما أن مواجهات الـ Nemesis أصبحت خطية أكثر من الازم ويمكنك إنهاءها بسهولة إن كنت تمتلك الأسلحة المناسبة على عكس الأجزاء القديمة .

أسلوب التصويب في اللعبة ممتع للغاية وإن كنت مثلي لا تفضل ألعاب الرعب فيمكنك بسهولة أن تمضي في اللعبة مستمعاً بها كلعبة Action وإثارة أكثر منها لعبة رعب ، وأنا أعلم جيداً أن تصريحاً مثل هذا قد يزعج محبي اللعبة ودراويشها ولكن في النهاية كما قلت كل شخص يجب أن يستمتع بأي لعبة كما يرغب.

بعيداً عن هذا فكما قلت مواجهات الـ Nemesis ضعيفة وقليلة وغير مجدية في الكثير من الأوقات كما أن تنوع الأعداء ليس كافياً وليس بالحجم الكافي ومثله ينطبق على البيئات الخاصة باللعبة بالرغم من تنوع جزء كبير منها إلا أنها في النهاية تفشل أن تكون أكثر مشاهد مختلفة لنفس الأحداث.

اللعبة تعتمد بشكل كبير على الـ inventory Management ولكن يمكنك أن تتجنب هذا الجزء – مع الأسف – إن قمت بهزيمة كل الأعداء والزومبيز الذين تقابلهم لتنتهي من اللعبة دون الحاجة إلى إستخدام أي health Potion تجدها أمامك ، كما أن وجود الكثير من الذخيرة ملقاة في أماكن متنوعة من اللعبة أمر مزعج ويجعل اللعبة أسهل من اللازم.

أسلوب اللعب هو أمتع وأفضل ما تقدمه اللعبة بالرغم من كونها لعبة قصصية بشكل أساسي 

رسومياً فاللعبة أكثر من مبهرة وممتعة، تصميمات الشخصية وملابسها – بالرغم من غرابتها – وتصميم الأعداء وتنوعهم ومشاهدهم الدموية أيضاً ممتازة للغاية ولكن لا يمكنني أن أقول بأن التنوع في اللعبة كان كافياً أو مرضياً كما يجب.

من ناحية الأداء فاللعبة سلسلة وسهلة للغاية ويمكنك أن تستمع بها بكل سهولة على أي جهاز مهما كانت مواصفاته ضعيفة، فبالرغم من إستخدامي لبطاقة RTX 2060 سوبر تمكنت من تشغيل اللعبة على دقة 1080P أعلى إعدادات مع مستوى إطارات دائماً فوق الـ 110 إطار وهو أكثر من اللازم للإستمتاع بتجربة اللعبة لأقصى الحدود.

إقرأ أيضاً : تسريب Final Fantasy VII

موسيقى اللعبة يمكننا القول بأنها عادية وليست من النوع المبهر للغاية وكذلك معظم التأثيرات الصوتية في اللعبة ليست مبالغاً في جمالها أو روعتها، هي في النهاية تؤدي الغرض المطلوب منها وفقط.

نقدم لكم اليوم مراجعة Resident Evil 3 في حلتها الجديدة المحسنة والتي نرى معها عودة الـ Nemesis ليطارد أحلامنا مجدداً، هل تنجح اللعبة بالرغم من قصرها؟

بعد كل ما سبق يمكنني القول بأن لعبة Resdient Evil 3 Remake لن تتمكن من تحقيق نفس النجاح الجماهيري أو النقدي الذي حققته لعبة RE 2 Remake بالرغم من أنهما تقريباً يمتلكان نفس عمر القصة، اللعبة قصيرة نعم ولكن قيمة إعادة اللعبة شبه مفقودة وغير مناسبة تماماً لسعر اللعبة ولا اجد تفسيراً منطقياً لهذا إلا كون اللعبة تأتي مرفقة مع نسخة Resistance التي تحتوي على طور اللعب الجماعي الخاص بها.

ولكن ومع كل هذه التعليقات فيجب ان تعرف أن الجمهور الجديد على السلسلة أو اللعبة والذين يستمتعون بها للمرة الأولى سيجدون متعة خاصة بهم فيها ولن يشعروا مع اللعبة نهائياً بالملل، الإنزعاج الوحيد الذين سيشعرون به هو كون اللعبة قصيرة بعض الشيء ونحتاج إلى حجم أكبر ومحتوى أكبر يجعلنا نستثمر في القصة بشكل كبير.

The post مراجعة Resident Evil 3 : الطور الفردي appeared first on Gamevolt.